أخبار مجلس الأمة

الغانم يستقبل عضو هيئة كبار العلماء الشيخ المنيع

استقبل رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، في مكتبه اليوم عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي بالمملكة العربية السعودية الشقيقة الشيخ د.عبدالله بن سليمان المنيع.

وحضر اللقاء وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فريد عمادي.

الفضالة: لا لعودة الوزراء الساقطين شعبيًا

شدد النائب يوسف الفضالة على موقفه الرافض لعودة الوزراء ممن سقط شعبيا بطرح الثقة فيهم من قبل ممثلي الأمة وعدم عودة الوزراء ممن وقف ساكنا من دون إنجاز يذكر، مؤكدا أن المرحلة المقبلة تتطلب رجال دولة.
‏‏وأكد الفضالة على حق سمو الأمير المطلق باختيار الحكومة، متمنيا من سمو رئيس مجلس الوزراء أن يستوعب المرحلة السابقة، ومتطلبات مستقبل الكويت.
‏ودعا لاختيار الوزراء وفق معيار الكفاءة فقط، وليس المحاصصة، مشيرا إلى أن الكويت حالياً في اقليم ملتهب ووضع سياسي دقيق وخطر يتطلب حكومة ذات كفاءة ومسؤولية.

الفضل: اللجنة التشريعية كانت مختطفة

اعتبر النائب احمد الفضل أن اللجنة التشريعية مختطفة في دور الانعقاد الماضي لتحقيق رغبات أعضائها واعضاء لجنة الأولويات في ذلك الوقت، لافتا إلى أن اللجنة «طنشت» جميع المشاريع والرغبات الاخرى للنواب الأخرين.
وأوضح الفضل أن نواب اللجنة السابقين ركزوا على تشريعات معينة مثل قوانين المسيء والعفو الشامل وغيرها، وصوروها وكأنها مواضيع تهم الجميع، وهذا اختطاف لأعمال اللجنة وفيه تشويه لرغبات بقية النواب الذين تم تصويرهم وكأنهم يهتمون بهذه القوانين فقط.
وتابع: وفي الحقيقة هذه القوانين لا تهمني ولا تعبر عني ولا عن الأغلبية من النواب، وهذه اللجنة كانت مختطفة وفعل اعضاؤها السابقون ما يروق لهم من دون الرجوع إلى بقية النواب، لافتا إلى أن ذلك الوضع تغير.
وأعلن الفضل أن لجنة الاولويات سوف تجتمع قريبا لتضع منهجية محددة للأولويات، وسيتم الإعلان عنها للجميع، معتبرا أن الأولويات ستركز على ما جاء في خطاب سمو الأمير، وليس ما يركز عليه بعض النواب فقط.

مخاطر إقليمية
وقال: بالنسبة لقوانين العفو العام وغيرها فهذا ليس وقتها ومن حق النواب أن يقدموها ولكن يبقى من حقنا كأغلبية أن نؤجلها لأننا نرى أنها ليست الأهم، بل هناك مخاطر إقليمية خارجية واقتصادية مهمة هي الأهم بالنسبة للبلد.
وفي سياق مختلف، ثمن الفضل مبادرة رئيس هيئة الشباب والرياضة في المملكة العربية السعودية تركي آل الشيخ لعرضه التدخل من أجل المساعدة في رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية، مضيفا أن من سيرفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية هو الجهود التي نبذلها منذ ما يقارب سنتين.
وأضاف: نشكر جميع من يدعمنا ولكن نبقى نحن من سنرفع الإيقاف حتى لا يبخس حقنا، وتبقى أن مساعدة الأصدقاء محل تقدير، لافتا إلى أن التأخر في رفع الإيقاف هو النزاع الداخلي، واصفا ذلك بالعلة الباطنية.

الدلال: ما المردود من توسعة قسائم «كبد»؟

وجه النائب محمد الدلال سؤالا برلمانيا لوزير البلدية بشأن الدواعي والأسباب الفنية والموضوعية التي قام عليها طلب الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بتوسعة منطقة كبد باستحداث اربع قطع، داعيا إلى تزويده بكل الدراسات والتقارير التي أعدت بشأن التوسعة المطلوبة ومردودها التنموي على الدولة، ومدى تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها الهيئة.
وتساءل الدلال عن شروط وضوابط الهيئة لتقديم أو توزيع أو التعامل مع الأراضي أو القسائم الخاصة للقطع المذكورة، ومتى تنوي الهيئة القيام بذلك، وهل سيكون هناك شفافية في التوزيع وفقا للضوابط والشروط المعلنة، وما آلية الإعلان والتوزيع.
واستفسر عن الأطراف المختصين (اشخاص، ادارات، لجان) بإصدار قرارات الموافقة على منح القسائم والأراضي الزراعية أو الحيوانية في القطع المذكورة في منطقة كبد، مع بيان مؤهلاتهم الوظيفية وصلاحياتهم القانونية، وهل يحق لأي جهة او طرف أو مؤسسة حكومية أخرى صلاحية أو دور مباشر أو غير مباشر في الموافقة أو عدم الموافقة أو طلب من الهيئة منح القسائم الزراعية أو الحيوانية، طالبا تزويده بالأسس القانونية في حال وجود مثل هذه الصلاحية.

«الصحية» حددت أولوياتها لدور الانعقاد الحالي

حددت لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل أولوياتها لدور الانعقاد الحالي وذلك خلال اجتماعها اليوم الأحد بحضور جميع أعضاء اللجنة.

وكشف رئيس اللجنة د. حمود الخضير عن اتفاق بين أعضائها على تشكيل لجنة فرعية من عضوين يكون أحدهما رئيس اللجنة أو مقررها لمناقشة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال من دون اتخاذ قرار أو تصويت.

وقال الخضير في تصريح بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة إنه تم تحديد آلية عمل اللجنة وأولوياتها التي تتضمن إضافة شرائح جديدة لقانون التأمين الصحي للمتقاعدين تشمل الزوجة والأبناء من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم.

وبين أن من الأولويات قانون حفظ حقوق المريض كاملة من إقامة وعلاج ورعاية أسراره المرضية، وقوانين إنشاء مدن صحية ومستشفيات في مختلف محافظات الكويت ومشروع الصحة النفسية الذي قدم عام ٢٠١٥ ولم تتم مناقشته.

وأشار الخضير إلى أن أعضاء اللجنة الصحية يرحبون بأي اقتراحات تصب في مصلحة الوطن والمواطن لمناقشتها واتخاذ قرار حيالها.

المرزوق: إضراب «النفط» من توابع الترشيد

كشف وزير النفط، وزير الكهرباء والماء عصام المرزوق أن إضراب النفط الأخير لم يكن بسبب قرار من مؤسسة البترول بتقليل مزايا العاملين، بل جاء نتيجة تنفيذ المؤسسة لتوجيهات مجلس الوزراء في تطبيق القرار رقم 1410 بشأن ترشيد الانفاق. وبين المرزوق في رده على سؤال برلماني للنائب فيصل الكندري حصلت القبس على نسخة منه، أن مؤسسة البترول الكويتية اتخذت كل الوسائل للحيلولة دون وقوع الإضراب الأخير، من خلال العديد من المبادرات والاجتماعات، لافتا إلى أن المؤسسة لم تجر تحقيقا بهذا الشان.
وأشار إلى عقد اجتماع بحضور الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية والأعضاء المنتدبين والرؤساء التنفيذيين للشركات النفطية التابعة مع النقابات، بذلت خلاله المؤسسة المساعي والجهود للحيلولة دون وقوعه، وذلك حرصا على المصلحة العامة بالقطاع النفطي.

مزايا العاملين
وشدد المرزوق على أنه لم يصدر عن الإدارات القانونية أي آراء لتقليل مزايا العاملين، مبينا أن ما صدر من مؤسسة البترول الكويتية لا يعد تقليلا للمزايا، وإنما كل ما صدر منها هو تنفيذ لتوجيهات بعض الجهات الرسمية، مثل مجلس الوزراء ووزارة المالية ومجلس الخدمة المدنية. ونفى وجود نية لدى مؤسسة البترول الكويتية لإجراء تغييرات في الإدارات القانونية في المؤسسة. وبين أن توجهات المؤسسة جاءت لتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم 1410 بشأن ترشيد الإنفاق ومن منطلق إدراك القطاع النفطي للآثار المترتبة على تطبيق البديل الاستراتيجي، وبالأخص قدرة القطاع على جذب الكفاءات والمحافظة على العاملين بها، وعليه فقد قامت المؤسسة بطرح مجموعة من المبادرات المرتبطة بترشيد الانفاق، وهذه المبادرات لم تمس الراتب ونهاية الخدمة والمنح الإضافية وغيرها من الأمور الجوهرية للعامل.
وكشف المرزوق أن المؤسسة اتخذت استعداداتها لمرحلة ما قبل الإضراب من خلال مراجعة المخزون الاستراتيجي للدولة من المشتقات البترولية واسطوانات الغاز المسال وضمان توافر مخزون كاف لتلبية متطلبات السوق المحلية، وعلى الأخص محطات توليد الكهرباء والماء ومحطات تعبئة الوقود، إضافة إلى رفع مخزون النفط الخام والمنتجات خلال الأيام التي تسبق الإضراب.

تحديث
وأضاف المرزوق: كما قامت الشركات التابعة والتنسيق مع قطاع التسويق العالمي بتحديث خطة الطوارئ لتشغيل وتأمين الوحدات والمصانع للحد من تأثير الإضراب على العمليات التشغيلية وضمان سلامة الأفراد والمرافق.
وبين أنه تم التنسيق مع الزبائن لوضع الخطط لتلبية احتياجاتهم، وبالأخص الزبائن الرئيسيين، وإعادة جدولة لعمليات شحن النفط الخام والمشتقات البترولية والإيفاء بالالتزامات التعاقدية مع عملاء المؤسسة في الخارج، حفاظا على سمعة وصورة الدولة، إلى جانب تجهيز قوائم بالعاملين في ورديات التشغيل, والتنسيق مع الجهات الحكومية مثل وزارة الداخلية والحرس الوطني والإدارة العامة للإطفاء لتقديم الدعم والمساندة.
وحول الإجراءات التي اتخذتها المؤسسة خلال أزمة الإضراب، بين المرزوق أنه تم تفعيل خطط الطوارئ التشغيلية الموضوعة للمؤسسة والشركات التابعة، والتواصل والتنسيق مع مواقع العمل لكل شركة لضمان تواجد الحد الأدنى من العاملين، ومتابعة سيرعمليات التشغيل وتحديث خطة الطوارئ حسب المستجدات.
وأضاف المرزوق: كما تم التنسيق مع رئيس مجلس الأمة ورئيس مجلس الوزراء لإحاطتهم بالمستجدات والتنسيق مع وزارة الداخلية لتسهيل دخول العمالة من الخارج، والقيام بالزيارات الميدانية من قبل وزير النفط.

نهاية الأزمة

أوضح المرزوق أنه تم إنهاء أزمة الإضراب وعودة العمالة للعمل وفق نظام الورديات الطبيعية، بدءا من يوم الأربعاء بتاريخ 20 إبريل 2016 في تمام الساعة 7 صباحا في الشركات التابعة، مبينا أنه تم التنوية من قبل الإدارة العليا بأن يتم رفع الانتاج بشكل تدريجي وآمن حتى بلوغ مستويات الانتاج الطبيعية للشركات، حيث تم الوصول إلى المعدلات الاعتيادية في نهاية يوم الخميس الموافق 21 إبريل 2016.

تأثر الإنتاج

كشف المرزوق عن تأثير الإضراب في سير العمليات، حيث بدأت شركة نفط الكويت بعملية خفض الإنتاج لمستويات يمكن إدارتها بسلاسة منذ يوم 2016/4/5 إلى أن بلغ معدل 1.1 مليون برميل نفط في يوم 4/17، وصعد تدريجيا إلى حوال 1.4 مليون برميل يوميا في 4/19 بعد تشغيل 4 منشآت إنتاجية من قبل مقاولي الشركة والمتقاعدين.
ولفت المرزوق إلى أن شركة البترول الوطنية الكويتية واجهت مشاكل في تشغيل مصفاة ميناء الشعيبة خلال اليوم الأول، إلا أن الشركة تمكنت من التغلب عليها خلال الساعات الأولى من اليوم الأول، وأن الشركة تمكنت من إدارة عملياتها عند المستويات المحددة في خطة الطوارئ بكفاءة.
وأضاف: كما تم تشغيل المصافي الثلاث بمتوسط طاقة انتاجية 520 ألف برميل يوميا، ووحدتين لإسالة الغاز بطاقة تصنيعية تبلغ حوالي 740-600 مليون قدم مكعبة يوميا، لافتا إلى أنه حتى اليوم الثالث واجهت الشركة مشكلة في القدرة على تشغيل الجزيرة الصناعية في مصفاة ميناء عبدا لله لعدم وجود موارد بشرية كافية، إلا أنها تمكنت في منتصف اليوم الثالث من تشغيلها.
واشار إلى أن شركة صناعة الكيماويات البترولية أغلقت مصانع الأسمدة خلال نصف اليوم الأول من الإضراب فقط للمحافظة على تزويد محطات وزارة الكهرباء والماء بالغاز، إلا أنها عاودت تشغيلها بنصف طاقتها التشغيلية، إضافة إلى إغلاق مصنع البولي بروبلين في اليوم الثاني لعدم توافر اللقيم.
ولفت المرزوق إلى تأثر مصانع المشاركات (ايكويت- السترين- العطريات) لعدم توافر اللقيم اللازم، حيث تم إغلاق أجزاء منها وتشغيل بعضها عند الحد الأدنى.

اقتراح بقانون لـ«البدون» من 5 نواب

قدم 5 نواب هم جمعان الحربش، عبدالله فهاد، ثامر السويط، أسامة الشاهين، وحمود الخضير اقتراحا بقانون بشأن إنشاء الهيئة العامة لمعالجة أوضاع غير محددي الجنسية والمقيمين بصورة غير قانونية، يكفل تقديم الحقوق المدنية لهذه الفئة. ويقضي الاقتراح المقدم بأن تلتزم الهيئة بإبلاغ كل من يثبت عليه قيدا أمنيا أو كل من يثبت لدى الجهاز حصوله على جنسية أخرى بابلاغه رسميا بذلك، وفي حال اعتراضه يحق له اللجوء إلى القضاء.

البرلمان ينفتح على تشكيل الكتل

دفعت حسابات ترتيب الأوراق عددا من النواب إلى التوجه للإعلان رسميا عن تشكيل كتل برلمانية خلال المرحلة المقبلة في ضوء تنامي حدة التوتر بين السلطتين، وتمايز المواقف النيابية بشأن الأولويات.
وكشفت مصادر أن كتلة النواب الستة، التي تضم ثامر السويط، خالد العتيبي، عمر الطبطبائي، مبارك الحجرف، عبد الوهاب البابطين، والحميدي السبيعي ستظهر في «كتلة شبابية» لتعزيز قدرتها على التأثير في مجريات العمل البرلماني، مشيرة إلى أنه «حان الوقت لرفع مستوى التنسيق بين النواب بعد تجربة دور الانعقاد الأول».
في المقابل، شهدت الأيام الماضية مشاورات بين ثلاثة نواب إسلاميين، بهدف إعلان تشكيل كتلة بأولويات تشريعية ورقابية. من جهة أخرى، هدد النائب محمد المطير باستجواب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، مشددا على معارضته أي مشروع لخصخصة أي قطاع حكومي، وأنه «لن يتردد في استخدام كل الأدوات الدستورية».

الرئيس الغانم يستنكر إطلاق صاروخ باليستي على الرياض

(كونا) – أعرب رئيس مجلس الأمة، مرزوق علي الغانم، اليوم السبت، عن شديد الاستنكار للإطلاق صاروخ باليستي من اليمن باتجاه شمال الرياض.
وقال الغانم، في برقية إلى رئيس مجلس الشورى السعودي، الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد آل الشيخ «نؤكد وقوفنا الكامل وتضامننا التام مع الأشقاء في المملكة في وجه تلك الأعمال العدائية المدانة بشدة».
كما أعرب عن التأييد الكامل لكل الإجراءات التي تتخذها المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادة أراضيها.

رئيس مجلس الأمة يعزي نظيرته في بنغلاديش بوفاة الرئيس الأسبق

بعث رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ببرقية إلى رئيسة البرلمان في بنغلاديش شيرين شارمن تشودري عبر فيها عن خالص العزاء و صادق المواساة بوفاة الرئيس الأسبق للجمهورية عبدالرحمن بشواش.