أخبار مجلس الأمة

الرئيس الغانم يستقبل السفير البريطاني لدى البلاد

استقبل رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، في مكتبه اليوم الخميس، سفير المملكة المتحدة لدى دولة الكويت مايكل دافنبورت.

رئيس مجلس الأمة يتوجه إلى الرباط

(كونا) – توجه رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم اليوم الاربعاء، إلى العاصمة المغربية الرباط على رأس وفد برلماني وذلك للمشاركة في قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية لبحث التطورات الأخيرة بشأن القدس الشريف.
وكان في وداع الغانم لدى مغادرته نائب رئيس مجلس الأمة عيسى الكندري ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الجارالله الخرافي، والأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري والأمين العام المساعد لقطاع المعلومات خالد بوصليب.
ومن المقرر ان يلقي الغانم كلمة أمام الاجتماع صباح الغد تتركز على القدس بشكل خاص، والقضية الفلسطينية عموما وذلك عقب القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني.
ويرافق الغانم وفد يضم وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف وعضوي الشعبة البرلمانية النائبين خليل عبدالله أبل وعمر الطبطبائي والنائب الحميدي السبيعي.

«الميزانيات البرلمانية» بحثت التوظيف وسوق العمل

اجتمعت لجنة الميزانيات للنقاش حول قضية مخرجات التعليم وربطها بحاجات السوق والتوظيف، بحضور عدد من الجهات الحكومية. وقالت النائبة صفاء الهاشم إن الوعود الحكومية كعادتها اقترنت بحرف السين؛ سنعمل وسنقر وسنبحث، وإيمائنا حتى الآن حالهم وحال توظيفهم لا يسر.
واوضحت الهاشم ان تقرير ديوان المحاسبة يؤكد عدم وجود ربط بين مخرجات الثانوية العامة والشحم الزائد على جسد الدولة في التوظيف مع وجود البطالة.
وتابعت الهاشم أنه منذ تحويل ديوان الموظفين إلى ديوان خدمة مدنية، ولايزال الأداء الحكومي ضعيفا ولا يستطيع القضاء على البطالة البالغة من ١٤ الى ١٨ ألفا، وهو رقم كبير مقارنة باعداد المواطنين.

اعتراض نيابي على التهديدات المبكرة

بعد مرور 40 يوماً على استقالة حكومته السادسة في 1 نوفمبر الماضي، أنجز سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك حكومته الجديدة رسمياً، بصدور مرسوم أميري بتشكيلها أمس.
وجدّد المبارك في كتاب، رفعه إلى سمو الأمير، الاعتزاز بالثقة التي أولاها إياه سموه. وقال: «إن التحدّيات الجِسام والقضايا العالقة والمشكلات الحيوية تستوجب العمل الجاد وإرادة لا تتهاون في مواجهة الصعوبات والعوائق التي تعترض مسيرة العمل والإنجاز».
وبينما ينتظر أن يُقسم الوزراء الجدد أمام سمو الأمير اليوم، شهدت التشكيلة تغييراً واسعاً، كان الهدف من ورائه إزالة أكبر قدر ممكن من العناصر المستهدفة برلمانياً، أو التي لم تخدمها على أرض الواقع أمام الطوفان النيابي خلال دور الانعقاد الماضي.
ورغم التباين الذي شهدته تصريحات النواب بعد إعلان التشكيل الحكومي وصل بعضها إلى حد التصويب المبكر باستجواب بعض الوزراء، فإن الصوت العالي أمس كان في اتجاه منحها فرصة للعمل وتقديم الأولويات المطلوبة لكسب ثقة مجلس الأمة، خلال ما تبقّى من عمر دور الانعقاد الحالي.
وطالب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بضرورة منح الحكومة الجديدة الفرصة، بحيث يكون الحكم على أدائها، وليس أسماء وزرائها، مشدّداً على أهمية التعاون بين السلطتين لتحقيق طموحات الشعب الكويتي، خاصة أن التشكيلة تضم تسعة وجوه جديدة، مما يعني أنه فريق عمل شبه جديد.
أما النائب راكان النصف فأكد أن تقييم الحكومة سيكون بالأداء وليس بالأسماء، «فإن أثبت الوزراء الجدية في الإصلاح فسنمدّ لهم يد التعاون، وإن تخاذلوا فلا قرار سوى المحاسبة».
من ناحيته، لفت النائب يوسف الفضالة إلى أن التشكيل الجديد أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن رئيس الوزراء اختار أعضاء حكومته على أساس الترضيات، وغاب عنها رجال الدولة.
في المقابل، انسحب التباين النيابي بشأن التشكيلة الحكومية على القوى السياسية والنقابية. وفي هذا السياق، شدّد التحالف الوطني الديموقراطي على أن «التشكيل الجديد ضم عناصر ذات نفَس إصلاحي»، مشيدا بـ «إبعاد بعض العناصر الوزارية من الحكومة السابقة»، وأكد أن «تقييم الحكومة مرتبط بما تحقّقه من إصلاحات وإنجازات».
واستغرب التيار التقدّمي أن «يتركّز الاهتمام حول الأسماء الوزارية، وتجري إشاعة جوّ من التفاؤل غير المبرر حولها، مع أن النهج الحكومي لم يطرأ عليه أي تغيير يستدعي مثل هذا التفاؤل».

تعويض الجلسات

ذكر الرئيس الغانم أنه سيتم تعويض الجلسات العادية الثلاث التي لم تُعقد بسبب استقالة الحكومة السابقة خلال الشهرين المقبلين، وبالتالي لا مشكلة في عدد الجلسات التي لن تكون أقل من أي دور انعقاد آخر.
تصويب مبكر

فور صدور مرسوم تشكيل الحكومة، صوّب النواب سهامهم على وزيرين؛ هما: وزيرة الشؤون هند الصبيح، ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي.

اجتماع نيابي بمكتب المطير لبحث قضية «دخول المجلس»

عقد ١٢ نائبا اجتماعا في مكتب النائب محمد المطير، لبحث موضوع قضية المحكومين في قضية دخول المجلس.

والنواب الحاضرين:

١- خالد المونس
٢- عبدالوهاب البابطين
٣- اسامه الشاهين
٤- عمر الطبطبائي
٥- عادل الدمخي
٦- محمد هايف
٧- عبدالله فهاد
٨- الحميدي السبيعي
٩- ثامر السويط
١٠- نايف المرداس
١١- عبدالكريم الكندري
١٢- محمد الدلال

العدساني والكندري: اختيار الوزراء تم بعيداً عن الكفاءة

القبس الالكتروني
أصدر النائبان في مجلس الأمة رياض العدساني وعبدالكريم الكندري، اليوم الثلاثاء، بيانا حول التشكيلة الحكومية الجديدة.
وقال النائبان في البيان «إن الوزراء تم اختيارهم بعيدا عن الكفاءة، ومعيار الترضيات في الاختيار هو معيار خطير، والإصلاح يبدأ بتفعيل نصوص الدستور كاملة».
وأوضح النائبان في بيان أن «التشكيل الحكومي الجديد لم يتم فيه مراعاة الكفاءة باختيار بعض الوزراء، بل إن رئيس مجلس الوزراء قد تجاهل هذا الأمر مستخدماً معيار الترضيات وهو منحنى خطير لا يتسم بالفعالية في إدارة السلطة التنفيذية». وحذرا من أن «يتم التعيين أو الاختيار بالمؤسسات والهيئات والجهات التابعة للدولة بناءً على المصالح الشخصية أو التنفيع السياسي وغيرها من الأمور السلبية».
وفيما يلي البيان الصادر من النائبين:

نخلة: للكويت دور مميز في دعم السلام والأمن في المنطقة

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، الفريق م. الشيخ خالد الجراح في مكتبه بمقر وزارة الداخلية اليوم ، سفير جمهورية فرنسا لدى البلاد كريستيان نخلة بمناسبة انتهاء مهام عمله كسفير معتمد لدى دولة الكويت.
وفي بداية اللقاء رحب الجراح بضيفه وتم تبادل الأحاديث الودية، وأكد معاليه على عمق العلاقات بين البلدين الصديقين، معرباً عن تقديره للجهد الكبير الذي بذله سعادة السفير الفرنسي في تعزيز التعاون بين البلدين طيلة فترة عمله في الكويت، ومتمنياً له النجاح والتوفيق.
من جانبه، توجه السفير الفرنسي بالشكر والتقدير لدولة الكويت على كرم الضيافة وحسن الوفادة ومشاعر الود التي لمسها خلال عمله في البلاد، مؤكدا عن تقديره لدور دولة الكويت في دعم السلام والأمن في المنطقة.

الفضالة: رئيس الوزراء شكل حكومة ترضيات

انتقد النائب يوسف الفضالة التشكيل الحكومي الجديد قائلا: «بعد صدور مرسوم تشكيل الحكومة أثبت رئيس مجلس الوزراء أنه شكل حكومة بوزراء ترضيات لتأتي لنا حكومة أقل من الطموح غير قادرة على قيادة البلد في ظل الأوضاع الإقليمية و الأمنية و الإقتصادية التي تعيشها الكويت».

وأضاف: «للأسف الحكومة لا تستحق الفرص المتكررة في ظل غياب الرؤية و ضعف الأداء، حكومة ترضيات يغيب عنها رجال الدولة».

عيسى الكندري: الحكومة ضمت نخبا مختلفة ذوي اختصاص

وصف نائب رئيس مجلس الأمة عيسى الكندري التشكيل الحكومي الجديد بالمنطقي والمعقول، مضيفا أن «الحكومة ضمت نخبا مختلفة جمعت بين عناصرها شخصيات توكنوقراط وسياسية وفنية ذوي اختصاص».
وأضاف الكندري في تصريح صحافي أنه: «في الوقت الذي نبارك فيه لسمو رئيس مجلس الوزراء هذا الاختيار الذي حاز ثقة صاحب السمو أمير البلاد -حفظه الله ورعاه- فإننا نرجو أن يحقق هذا الاختيار هدفه المنشود خصوصا في المرحلة المقبلة المهمة، لتحقيق طموحات وآمال المواطنين الذي يترقبون إنجازات ملموسة على أرض الواقع، وإنهاء ملفات القضايا كافة التي تنتظر الحكومة الجديدة وأهمها مد يد التعاون مع مجلس الأمة».
وأضاف الكندري: «وفي المقابل نرجو أيضا من الإخوة أعضاء مجلس الأمة إتاحة الفرصة للحكومة الجديدة أن تقدم ما لديها من عطاء وبعد يتم تقييم كشف حساب أعمالها على ضوء منجزاتها».

النصف: تقييم الحكومة سيكون بالأداء وليس الأسماء

أكد النائب راكان النصف أن تقييم الحكومة سيكون بالأداء وليس الأسماء، مضيفا إن أثبت الوزراء الجدية في الإصلاح فسنمد لهم يد التعاون وإن تخاذلوا فلا قرار سوى المحاسبة.