امن ومحاكم

أمن الأحمدي أنهى جلسة تعاطٍ جمعت مواطنة وعراقياً وأردنياً

أحال مدير عام مديرية أمن الأحمدي العميد عبدالله سفاح الى الادارة العامة لمكافحة المخدرات مواطنة تبلغ من العمر 32 عاما وعراقيا من مواليد 1997 واردنيا (21 عاما) وذلك لتعاطي وحيازة المواد المخدرة.

وجاءت احالة المتعاطين الثلاثة عقب ضبطهم في جنوب الصباحية يحلقون في عالم آخر.

وفي التفاصيل فإن دورية تتبع امن الاحمدي وخلال جولة لها في منطقة جنوب الصباحية اشتبهت بمركبة بداخلها امرأة وشابان، حيث لاحظ رجال الامن تعرج المركبة بصورة لافتة.

وأضاف المصدر: قام رجال الأمن بتشغيل فلاشر الدورية، وبعد مراوغات من قبل قائد المركبة امتثل للتوقف، وتبين انه وافد عراقي يدعى «ع.أ» والى جواره اردني يدعى «ن.ب» وفي الخلف مواطنة، وتبين لرجال الامن انهم في وضعية تعاط، وعليه تم تفتيش المركبة والمتعاطين ليعثر مع الاردني على كيس شفاف به مادة عشبية، وعند سؤال السيدة اذا ما كان بحوزتها مواد محظورة اخرجت كيسا به مادة شفافة يرجح انها هيروين ومادة عشبية، الى جانب انبوب دائري اللون ابيض شفاف يشتبه بأنه يستخدم للتعاطي ولمبة تستخدم هي الأخرى للتعاطي.

الدوسري: «الداخلية» مستمرة في تطوير أداء منتسبيها

أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري قائد القيادة التنسيقية لحماية الأمن الداخلي أن وزارة الداخلية مستمرة في نهجها بتطوير أداء منتسبيها وصقل مهاراتهم وخبراتهم لأداء المهام المنوطة بهم على أكمل وجه، بالتنسيق المستمر والمتواصل مع الجيش والحرس الوطني على كافة الأصعدة، لافتا إلى أن روح الإصرار والتحدي أول عوامل النجاح، مؤكدا أن الجميع يتمتعون بهذه الروح.

جاء ذلك خلال ترؤس الدوسري اجتماعا تنسيقيا لتمرين البيرق «7» بحضور مدير عمليات القيادة التنسيقية لحماية الامن الداخلي اللواء ركن محمد الديحاني وعدد من القيادات الامنية، وممثلين عن وزارة الدفاع والحرس الوطني.

وأثنى على الجهود المبذولة لاستكمال الاستعدادات الأمنية لتمرين البيرق «7»، وتم استعراض مهام واختصاصات القيادة التنسيقية وأهمية تعزيز التعاون الأمني المشترك للوصول إلى التكامل بين الجيش الكويتي والحرس الوطني ووزارة الداخلية وتبادل واكتساب الخبرات لا سيما في مجال إدارة العمليات المشتركة وتوحيد الرؤى حول تنسيق التعاون في كل المجالات.

واستمع الدوسري إلى إيجاز حول مراحل التمرين ودور القطاعات المشاركة فيه والأهداف التي تم وضعها له، لا سيما تعزيز التعاون وتبادل الخبرات ورفع المستوى التنسيقي بين الوحدات المشاركة.

الدوسري يؤكد أهمية تعزيز العلاقات الأمنية مع العراق

أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري، اليوم الإثنين، عمق علاقات التعاون بين دولة الكويت وجمهورية العراق، وأهمية العمل المشترك لتعزيزها لاسيما في المجال الأمني.

وذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني في وزارة الداخلية، في بيان صحفي، عقب استقبال الدوسري، في مكتبه، سفير جمهورية العراق لدى دولة الكويت علاء الهاشمي، أن الجانبين تناولا العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين خاصة فيما يتعلق بالشأن الأمني.

وأضاف البيان، أن الجانبين تطرقا إلى عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك ودور دولة الكويت الإنساني في المنطقة الذي تمثل أخيرا في استضافتها المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق إضافة إلى آخر التطورات على الساحة الإقليمية.

من جانبه أعرب السفير الهاشمي وفقا للبيان عن شكره وتقديره لدولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا على دعمها لجمهورية العراق.

وفي سياق آخر، قال وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري، اليوم الإثنين، إن الداخلية مستمرة في نهجها بتطوير أداء منتسبيها وصقل مهاراتهم وخبراتهم لأداء المهام المنوطة بهم على أكمل وجه، عبر التنسيق المتواصل مع الجيش والحرس الوطني على كافة الأصعدة.

وأشاد الدوسري، وهو قائد القيادة التنسيقية لحماية الأمن الداخلي، خلال ترؤسه اجتماعا تنسيقيا لتمرين «البيرق 7»، بالجهود المبذولة من القائمين على التمرين والروح المعنوية المرتفعة لجميع المشاركين.

وأكد أن روح الإصرار والتحدي أول عوامل النجاح، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الجميع يتمتعون بهذه الروح.

وتناول الاجتماع، وفق بيان للوزارة، مهام واختصاصات القيادة التنسيقية وأهمية تعزيز التعاون الأمني المشترك للوصول إلى التكامل بين الجيش الكويتي والحرس الوطني ووزارة الداخلية وتبادل واكتساب الخبرات لاسيما في مجال إدارة العمليات المشتركة وتوحيد الرؤى حول تنسيق التعاون في كل المجالات.

وذكر البيان أن الفريق الدوسري استمع إلى إيجاز بشأن مراحل التمرين ودور القطاعات المشاركة فيه والأهداف التي تم وضعها له لاسيما تعزيز التعاون وتبادل الخبرات ورفع المستوى التنسيقي بين الوحدات المشاركة.

وأوضح أن الاجتماع يعقد في ظل سياسة التخطيط والتدريب المشترك التي تهدف إلى التفعيل الأمني والارتقاء به من خلال تبادل الخبرات والمعلومات في مجال العمليات الميدانية.

حضر الاجتماع مدير عمليات القيادة التنسيقية لحماية الأمن الداخلي اللواء ركن الدكتور محمد الديحاني، وعدد من القيادات الأمنية، وممثلون عن وزارة الدفاع والحرس الوطني.

 

3 ملايين تجاوزوا السرعة في 2017

شدد الوكيل المساعد لشؤون المرور اللواء فهد الشويع على ان كل طرق الكويت تحت المراقبة على مدى 24 ساعة، من خلال 268 كاميرا ثابتة ومتحرّكة، إضافة الى 179 كاميرا ذات تقنية ومواصفات عالية منتشرة في شوارع البلاد، و«تلك الكاميرات تجعلك كأنك تعيش في الشارع وتراقب كل ما يجري في مختلف المناطق».
واعلن الشويع في لقاء مع القبس عن قرار جديد سيصدر قريباً يمنع الوافد من تملّك أكثر من مركبة واحدة فقط، لافتاً الى ان الإدارة العامة للمرور اكتشفت خلال الفترة الاخيرة وجود وافدين يمتلكون من 60 الى 70 مركبة، وبعض الخدم مسجل بأسمائهم 5 مركبات، ووافدون لا يمتلكون رخص قيادة ويمتلكون مركبات بأسمائهم.
وقال إن رجال المرور يتعاملون يومياً مع 190 الى 200 حادث مروري متنوّع، ما بين بسيط وجسيم، لافتاً الى ان العام الماضي 2017 سجل أكثر من 70 ألف حادث مروري خلف 428 قتيلاً وأكثر من 10 آلاف مصاب.
وأكد الشويع أن غالبية ضحايا الحوادث المرورية من الشباب حيث جاءت الفئة العمرية من 21 إلى 30 عاماً في المرتبة الأولي بـ117 قتيلاً ثم الفئة العمرية من 31 الى 40 عاماً بـ88 قتيلاً، وثالثاً الفئة العمرية من 41 الى 50 عاماً بـ71 قتيلاً، مشيراً الى ان نحو 3 ملايين مخالف تجاوزوا السرعة المقررة خلال العام الماضي 2017.
وشدد على أنه لا تهاون مطلقاً مع معرضي أرواحهم وأرواح مرتادي الطريق للخطر، لافتاً الى انه جرى ضبط 1672 حالة تسابق على الطريق خلال العام المنصرم، ووقعتهم على العقوبات المقررة.
واوضح ان الازدحام المروري سينتهي بمجرد الانتهاء من شبكة الطرق الجديدة التي يجري العمل فيها على قدم وساق، كاشفاً عن اتفاق بين المرور والجهات المختصة بافتتاح أي جزء من المشروع في حال الانتهاء منه لتخفيف الضغط المروري على الطرق، وليس الانتظار لنهاية المشروع بالكامل.
وقال ان رجل المرور هو أكثر رجل مراقب في وزارة الداخلية، ومن يثبت استغلاله لسلطته او تعسّفه من الضباط أو الافراد في تسجيل المخالفات المرورية بحق المخالف، سواء أكان مواطنا أو وافدا يُحاسب، مشيراً الى ان دوريات المرور تحتوي على 255 كاميرا لتسجيل ما يدور بين رجل المرور والمخالف والاستعانة بها في حال شكوى تلقّي الشكاوى.
وفي ما يلي تفاصيل اللقاء:

● هناك من يرى أن القضية المرورية تسير بخطوات بطيئة، فما تقييمكم لوضع المرور الحالي؟
– بلا شك، هناك تقدّم في القضية المرورية، مقارنة بالسنوات السابقة، وعندما نتحدث عن هذه القضية، فإن حديثنا يشمل جانبين؛ الأول يختص بالازدحام المروري، والثاني يختص بالمخالفات والحوادث المرورية. وبالنسبة الى الازدحام فإنه سينتهي عقب الانتهاء من شبكة الطرق الجديدة التي يجري العمل فيها على قدم وساق، ومن أسباب الازدحام المروري الحالي بعض التحويلات وبعض الطرق التي يجري العمل على إنشائها.
أما ما يتعلق بالمخالفات والحوادث المرورية فالتكنولوجيا الحالية تساعدنا في الحد منها، والدليل إحصائية المخالفات الموجودة لدينا أقل من العام الماضي، وكذلك انخفاض نسبة الحوادث، إضافة إلى وجود 268 كاميرا ثابتة ومتحرّكة منتشرة على كل طرق الكويت، وتراقبها على مدى 24 ساعة، فضلاً عن 179 كاميرا رقابية ذات تقنية ومواصفات عالية تساعد على ضبط الطريق، حيث تسير في شوارع الكويت يومياً نحو 1.5 مليون سيارة.

قرارات أخيرة
● كيف تقيّم قرارات المرور الأخيرة ورد الفعل تجاهها؟
– ما جرى خلال الفترة الأخيرة كان تفعيلا لبعض مواد قانون المرور المتعلقة بالمخالفات المرورية، كمخالفة الوقوف فوق الأرصفة، أو عرقلة حركة السير أو غير ذلك من المخالفات التي أدت الى انسيابية الحركة المرورية في مختلف المناطق.
ومن واقع العمل الميداني وتواجدي في الشارع استطيع القول ان نسبة المخالفات انخفضت وحدثت سيولة مرورية، فتخفيف الازدحام المروري هو الهدف الذي نعمل من اجله، خاصة في المناطق التجارية، كمدينة الكويت التي تزدحم بالمحال التجارية، والتي حدثت فيها انسيابية في الحركة المرورية بنسبة من %50 ـــ %60، سواء خلال الفترة الصباحية أو المسائية.

عدد المركبات
● هل هناك توجّه لتحديد أعداد مركبات الوافدين؟
– لاحظت الإدارة العامة للمرور ان بعض الوافدين مسجل بأسمائهم 60 الى 70 مركبة، وبعض الخدم مسجل بأسمائهم 5 مركبات، وهناك وافدون لا يملكون رخص قيادة ومسجل بأسمائهم مركبات، ولذلك سيصدر قرار في القريب العاجل بعد التنسيق مع الجهات المختصة بتحديد مركبة واحدة فقط لكل وافد.

الزحام المروري
● متى تنتهي الشبكة العامة للطرق للتخفيف من الازدحام؟
– شخصياً، أكون في قمة السعادة عندما أشاهد أعمال طرق تقوم بها وزارة الأشغال سابقاً او الهيئة العامة للطرق حالياً، مما يدل على قرب الانتهاء من الشبكة العامة للطرق في البلاد، والتي من شأنها تخفيف الزحام بشكل كبير، واعتقد ان ما نشاهده الآن على أرض الواقع يمثل %20 إلى %30 من الشبكة العامة للطرق.
والجميع يعلم ان الازدحام موجود في كثير من دول العالم، وليس في الكويت فقط، والجهات المعنية تقوم بعملها على أكمل وجه وبعمليات افتتاح جزئي للطرق والشوارع للمساعدة في احداث السيولة المرورية، وهذا شيء يحسب لها، فالمسافة من دوار الجهراء في العاصمة إلى محافظة الجهراء، تستغرق فقط 15 دقيقة على طريق الجهراء، بعد ان كانت تستغرق حوالي ساعة في السابق، وشبكة الطرق وفّرت كثيراً من الوقت والجهد، ولكنها تستلزم كثيراً من الوقت، فمثلا الدائري الخامس قلل نسبة الازدحام من ناحية الجهراء، وايضا طريق الغوص وطريق البلاجات ودوّار البدع، وداور الشيراتون ودوّار الأمم وغيرها، كلها سهّلت من الحركة المرورية على الطرق، ولكنها ايضا لا تملك العصا السحرية لحل الازدحام في يوم وليلة.

استغلال السلطة
● كيف تحفظون حق المخالفين من تعسّف ضباط وافراد المرور في استخدام سلطتهم؟
– رجل المرور هو أكثر رجل مراقب في وزارة الداخلية، ومن يثبت استغلاله لسلطته او تعسّفه من الضباط أو الافراد في تسجيل المخالفات المرورية بحق المخالف، سواء أكان مواطنا أو وافدا يُحاسب، وهناك فرق بين التعسّف في استخدام السلطة، وبين تقدير المواقف، فإدارة المخالفات في وزارة الداخلية تراقب أداء الضباط، فاذا لم يقتنع المخالف بمخالفته وشعر بوجود تعسّف معه فمن حقه اللجوء الى الإدارة العامة للرقابة والتفتيش، او الذهاب الى القضاء والمحاكم، وجميع الدوريات مزوّدة بكاميرات مراقبة، تحفظ حق الشرطي او الضابط والمخالف وتسجل ما يدور بين الاثنين، واذا اغلق الشرطي الكاميرا يُحاسب.

الرادارات المرورية
● ما تقييمك للدوريات والرادارات المرورية الحالية؟
– الدوريات والرادارات ممتازة وتعمل بكفاءة عالية، وساهمت في ضبط الوضع المروري، خصوصا في الطرق الخارجية التي كانت تشهد قيادة بسرعات عالية إلا أن عمليات الرصد الراداري، والدوريات الذكية كانت لها بالمرصاد وتمكّنا من ضبط كثير من المستهترين بأرواح مستخدمي الطريق، وسحبنا مركباتهم ورخص القيادة الخاصة بهم، وكل من يقوم بارتكاب مخالفة جسيمة يستدعى؛ لأن أغلب الحوادث القاتلة تنحصر في السرعة الجنونية أو تجاوز الإشارة الحمراء. ولدينا 60 كاميرا ذات مواصفات عالية تساعدنا في مراقبة كل الطرق على مدى 24 ساعة، كما لاحظنا ان بعض الشباب يقود مركبته بسرعة تصل الى 260 كلم في الساعة، وهذه تُعد سرعة جنونية والبعض الآخر يرتكب من 4 الى 6 مخالفات جسيمة في اليوم الواحد، وبنفس المركبة.

نقص بشري
● هل تعانون من نقص في العنصر البشري بالإدارة العامة للمرور؟
– الزيادة السكانية والاتساع العمراني في حالة مستمرة، وبالتالي هناك حاجة لزيادة القوة، وهو ما يتم بالتنسيق مع الوزارة، واعتقد ان النقص موجود في أغلب قطاعات وزارة الداخلية، ولكننا في «المرور» نستعيض بالتكنولوجيا الحديثة لسد هذا النقص، ومثال على ذلك أن جميع كاميرات الضبط المروري، والإشارات الضوئية، وكاميرات رصد الحركة المرورية تدار من قبل غرفة التحكم المركزية، وسابقاً كانت الإشارات الضوئية تدار بشكل مباشر من قبل رجال المرور، وهذا لا يمنع من وجود الدوريات المرورية لتسهيل حركة السير.

تزوير الرخص
● ماذا عن التزوير في رخص القيادة؟ وهل ضبطتم حالات مؤخرا؟
– أي حالة تزوير يتم اكتشافها تحوّل مباشرة الى جهات الاختصاص للتحقيق فيها، وهناك قسم خاص للتدقيق على جميع المعاملات، ولدينا تدقيق يومي وأسبوعي وشهري على رخص القيادة، بالتعاون مع مركز نظم المعلومات، ومن الصعب التزوير فيها، ولدينا لكل ادارة او قسم تدقيق متكامل بهذا الشأن، والميكنة قلّصت نسبة التزوير، وسننفّذ مشروعا قريبا جدا يتمثّل في تجديد رخص القيادة «أون لاين»، ويتسلّم المواطن او المقيم رخصته، في أكشاك او منافذ مشابهة لنظام «البطاقة المدنية»، لتسهيل عمليات تجديد الرخص ولم يعد الشخص بحاجة الى موظفين لإنجاز المهمة.
● يشاع ان هناك حوالي 30 ألف رخصة مزوّرة، فما إجراءاتكم في هذا الشأن؟
– هناك حالات تم اكتشافها وتحويلها الى جهات الاختصاص، ولكن لا تصل الى هذا الرقم، والقانون لا يسمح بسحب اي رخصة أصدرت بشكل قانوني، الا اذا ثبت بالقطع انها مزوّرة، ومن لديه دليل فليقدمه لنا وسنتخذ الإجراءات القانونية بحق صاحبها، وسنقوم بسحبها.

دعم كبير
● هل أنت راضٍ عن الوضع المروري الحالي؟
– نعم، هناك تطوّر ملحوظ في القضية المرورية بشكل عام، ونحن نتلقى دعما كبيرا من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، والوكيل الفريق محمود الدوسري، بهدف ضبط الحركة المرورية في جميع طرق البلاد، سواء كانت داخلية أو خارجية، وبإذن الله تعالى في المستقبل ستتم زيادة العنصر البشري، لقطاع المرور، الأمر الذي سيسهم في حلحلة القضية المرورية.

تنظيم السير وسام على صدري

قال اللواء الشويع إن وجوده في السابعة صباحاً لتنظيم حركة السير على طريق الفحيحيل السريع وبعض الطرق الأخرى وسام على صدره؛ لأنه ارتبط بالشارع منذ عام 1981، موضحاً أن مدة عمله بالمرور تبلغ 37 عاماً، وأن سلام قائدي المركبات وتقديرهم له يخففان عنه كل المتاعب.

إبعاد 164 وافداً

كشف اللواء الشويع عن إبعاد 164 وافداً ضبطوا يقودون مركبات بلا رخص قيادة، لافتاً الى أن أي شخص يُضبط بلا رخصة يُبعد فوراً، لأن القانون واضح وصريح في هذا الجانب، فمن غير المعقول أن يتم التساهل في هذه المخالفة التي قد تسبب إزهاق أرواح مرتادي الطرق، فضلاً عن أن الوافد يجب أن يلتزم بجميع قوانين البلاد، سواء كانت مرورية أو أمنية أو تنظيمية.

مخالفات مرورية يُبعد مرتكبوها عن البلاد

أعلن اللواء الشويع عن مخالفات إذا ارتكبها الوافد يُبعد عن البلاد، منها مخالفة تحميل الركاب وتكرارها أكثر من مرة، حيث تُحجز مركبته، ويدفع ما عليه من مخالفات مرورية، ويحال إلى الإبعاد، في ظل استخدام بعض الوافدين مركباتهم في تحميل ركاب، وهي من المخالفات الجسيمة التي نحرص على القضاء عليها.

خصخصة الفحص والتجديد

قال الشويع إن فكرة خصخصة الفحص والتجديد بعد 3 أعوام أثبتت أنها جيدة، وهناك التزام من الشركات التي نتعاون معها، ونحن نشرف عليها، للتأكد من حالة المركبات، والهدف تخفيف العبء عن المواطن، والمقيم، والشركة تعد عاملاً مساعداً ولا نعطيها كل الصلاحيات، فالذي يقوم بالفحص من إدارة الفحص الفني.

كتف الطريق

حدد الشويع حالات استخدام كتف الطريق وهي في حالة الازدحام، مع ضرورة الالتزام بالسرعة المقررة، مشيراً الى أن مخالفة كتف الطريق فيها حجز للمركبة مدة شهرين، وعلى مرتادي الطريق الالتزام بقواعد المرور.

حالات الاستهتار

أكد الشويع أن ضباط وأفراد المرور يضبطون يومياً نحو 10 اشخاص على خلفية الاستهتار المروري، إضافة إلى نفس العدد من الأحداث تقريباً.
وقال: هناك استهتار أو سباق فردي، لكن التجمعات انتهت، فهناك حجز للشخص المستهتر لمدة 48 ساعة، كما أن المركبة تحجز مدة شهرين، مما ساهم بصورة كبيرة في خفض هذه الحالات.

انخفاض عدد الرخص

بين اللواء الشويع عن أن الشروط الموضوعة ساهمت وبشكل كبير في تخفيض عدد الرخص الممنوحة، مشيراً الى ان الشروط الواجب توافرها كثيرة، وهناك من يسمح لهم مسماهم الوظيفي باستخراجها، ونحن نعلم أن الوافدين لديهم تعاقدات مع الشركات أو وظائف حكومية، فلابد من الالتزام.

شكراً للمقدّم فيصل الميع

تشكر القبس المقدّم فيصل الميع مدير مكتب الوكيل المساعد لشؤون المرور، على المجهود الذي بذله؛ لإنجاح هذا اللقاء وتسهيل جميع العقبات، وكذلك على مجهوده الطيّب وابتسامته الدائمة، وتعامله الراقي مع جميع المراجعين من المواطنين والمقيمين.
والشكر موصول أيضا لرئيس قسم سكرتارية مكتب الوكيل المساعد النقيب سعد القطوان.

تقرير إخباري: صدر متّسع وحرية ترافع

 

هي دولة قانون ومؤسسات فعلياً، وليس شعارا..
وهي محاكم إن قيل إنها «ملاذ آمن» فهي فعلاً كذلك، وقضاتنا لا سلطان عليهم سوى ضمائرهم..
إن ما نراه من واقع ومشاهدات في المحاكم الكويتية، يحتم علينا نقل التفاصيل بدقة، وهي جزء من المسؤولية التاريخية التي تحتم نقلها بدقة.
فمن يقرأ تاريخ الأحكام في الكويت، يعرف كيف ان القضاة الكويتيين لا يوقفهم شيئا عن التدخّل لتصحيح وضع أو تعديل خطأ، وهم لا يطبّقون القانون فقط، بل روح القانون، لتستقيم العدالة المطلقة.
فما حدث في جلسة محاكمة «دخول المجلس» ليس هو الداعي لذكر قوة محاكمنا وإحقاقها للحق، خاصة أن محكمة التمييز أول من أمس اتسع صدرها لكل ما هو يصلح او لا يصلح للحديث.
ما هو معروف أن محكمة التمييز يتم فيها تقديم الدفوع القانونية والطعن على حكم الإدانة، ولا يتم السماح بالمرافعات في الوقائع والأحداث، ولكن هذه المرة كانت واضحةً مراعاة كثير من الأمور، ولم تقاطع المحكمة المحامين الذين يعلمون بأن مرافعاتهم يجب أن تقتصر على الدفوع القانونية، بل تركتهم يقولون ما يشاءون.
وأما في ما يخص المتهمين، فلم توضع بأيديهم «الكلبجات»، كما باقي القضايا، وتم السماح لهم بالالتقاء بأهاليهم خارج المحكمة خلال فترات الاستراحة، والصلاة معا، وتناول الغداء، وتداول النقاشات الجانبية، وهو أمر يبعث الطمأنينة في نفوسهم، ويدلل على حسن تصرّف المحكمة مع قضية هي الأكبر في تاريخ الكويت، بعد أن امتلأ المسرح فيها بأكمله من الجمهور.

سلب مفتاح مركبة بنغالي و3 هواتف تحت التهديد في «الصباحية»

 

أمر وكيل نيابة الأحمدي بتسجيل قضية بتصنيف جنايات وبعنوان سلب بالقوة وأخذت رقم 5/2018.

وجاء تسجيل القضية في مخفر شرطة الصباحية بعدما تقدم وافد بنغلاديشي من مواليد 1984 وأبلغ أنه كان متوقفا أمام منزله حيث أوقفه شخصان لا يعرفهما وقام الأول بإشهار سكين في وجهه وهدده بالقتل فيما قام الآخر بالاستيلاء على مفتاح مركبته و3 هواتف نقالة.

وأشار المجني عليه الى ان المسروقات تقدر بـ 200 دينار، ولدى سؤاله إذا ما كان أحد ما قد شاهد الواقعة ولماذا لم يستغث؟ قال انه خلال توقيت الواقعة لم يكن هناك أحد يستغيث به فضلا عن أنه كان يخشى من أن ينفذ المتهم الاول تهديده ويقوم بطعنه.

من جهة أخرى تقدم مواطن من مواليد 1985 الى مخفر شرطة القشعانية وأبلغ عن مجهول أو مجهولين قاموا بسرقة معدات كهربائية من مزرعته الكائنة في منطقة العبدلي، ورفض المبلغ اتهام أحد وسجلت قضية بعنوان سرقة عن طريق التسور وتحطيم حرز وبرقم 5/2018.

العوضي يكرّم الحميدي ودشتي وبعض منتسبي إدارة المنافذ

كرم وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون امن المنافذ اللواء منصور العوضي مدير إدارة مركز التدريب التخصصي التابع لقطاع شؤون أمن المنافذ المقدم حمد الحميدي ومساعده المقدم عبدالله دشتي.

وأوضح أن المكرمين عملا على تطوير مركز التدريب التخصصي، حيث تم انجاز 40 دورة منذ افتتاحه حتى اليوم مع تزويده بقاعات وأجهزة حديثة وزيادة عدد المدربين إلى 16 مدربا، كما أن المركز يعطي دورات باللغة الإنجليزية ويعمل على برنامج تدريبي تم اعتماده من قبل الإدارة العامة للطيران المدني، بالإضافة إلى دورات حماية امن المطارات مما يعد قفزة كبيرة في هذا الاتجاه. كما كرم العوضي عددا من الضباط وضباط الصف والأفراد التابعين لعدد من الإدارات العامة التابعة لقطاع أمن المنافذ وذلك تقديرا لجهودهم المتميزة التي بذلوها، ونشاطهم الملحوظ في أداء عملهم.

حضر التكريم مدير عام الإدارة العامة لأمن المطار اللواء وليد الصالح ومدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية العميد إياد الحداد، وعدد من قيادات قطاع أمن المنافذ.

«الداخلية» تتجه إلى تمديد مهلة المخالفين شهراً إضافياً

 

كشفت مصادر مطلعة بوزارة الداخلية أن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح يدرس الأوضاع بالنسبة للمخالفين الوافدين الذين منحوا عفوا عند مغادرتهم البلاد دون دفع رسوم المخالفات المستحقة عليهم والتي بدأت من تاريخ 29 يناير الماضي الى 22 الجاري تمهيدا لمد المهلة شهرا آخر حتى يتسنى للمخالفين إنهاء إجراءاتهم، حيث ان المهلة المقررة تنتهي بعد 4 أيام.

من جهته، يبذل قطاع المنافذ بإشراف الوكيل المساعد لشؤون المنافذ اللواء منصور العوضي والإدارة العامة لأمن المطار بمتابعة من المدير العام لأمن المطار اللواء وليد الصالح من خلال الضباط والأفراد جهودا كبيرة لتسهيل وتبسيط الإجراءات للمخالفين الذين يتوجهون إلى المطار لإنهاء إجراءات السفر من خلال الكونترات المخصصة للأجانب المخالفين وذلك للتأكد من أوراقهم وحالتهم قبل مغادرتهم، حيث أعيد منهم نحو 50 حالة فقط لمراجعة الإدارة العامة لمباحث الهجرة لإنهاء أوضاعهم ورفع منعهم من السفر. وأضافت المصادر أن عدد المغادرين الذين استفادوا من هذا العفو منذ بدايته وصل حتى أمس إلى نحو 30 ألف مخالف من جميع الجنسيات الوافدة، فيما يبلغ إجمالي عدد المخالفين أكثر من 150 ألفا.

كما بينت المصادر أن السفارة الفلبينية ترسل يوميا للمغادرة من البلاد من 150- 200 حالة مخالفة.

وأكدت المصادر ان الإدارة العامة لشؤون الإقامة بقيادة مساعد المدير العام اللواء عبدالله الهاجري تبذل جهودا كبيرة لتسهيل إجراءات مغادرة الوافدين المخالفين.

الإفراج عن متهمي دخول المجلس سيتم عبر التنفيذ الجنائي

 

أكد مصدر أمني أن إدارة المؤسسات الاصلاحية تنتظر كتابا رسميا من إدارة التنفيذ الجنائي، لبحث ملفات المتهمين المفرج عنهم في قضية دخول المجلس كلاً على حدة.
وأوضح المصدر أن إدارة التنفيذ الجنائي، تقوم ببحث ملفات المتهمين للتأكد من أنهم غير مطلوبين على ذمة قضايا أخرى، مبينا أنه حال وجود حكم نافذ علي أي شخص منهم لن يتم الافراج عنه.
وذكر  أن خروج المفرج عنهم يحتاج أكثر من ساعة، وسوف يتم الإفراج عنهم عبر مبنى التنفيذ الجنائي وليس عبر مبنى السجن المركزي.

متهمو «دخول المجلس» إلى قصر العدل وسط حراسة أمنية

 

وصل المتهمون في قضية «دخول المجلس» والبالغ عددهم 69 متهماً حالياً إلى قصر العدل وسط حراسة أمنية مشددة، وقدم تم إدخالهم إلى مسرح قصر العدل استعداداً لبدء المحاكمة.
وتشهد المحكمة حالياً حضور عدد من أهالي المسجونين، كما لوحظ وجود رجال القوات الخاصة خارج أسوار المحكمة.

غياب 8 متهمين
غاب عن الجلسة 10 متهمين، اثنان منهم متواجدين في المستشفى بسبب سوء حالتهم الصحيه.
وقال مصدر قانوني لـ«القبس الإلكتروني» ان غياب المتهمين الـ8 بلا عذر معناه ان طعونهم سقطت وتم تأييد احكام السجن بحقهم.

دخول الإسعاف
تعرض أحد المتهمين إلى هبوط، وتم استدعاء رجال الإسعاف وأُدخلو في قاعة المحكمة.
وطلب القاضي من المسعفين أن تتم معالجة السجين خارج القاعة، وبعد ذلك تم عمل اللازم وبدأ بصحة جيدة.

نقاش بين القاضي ومحامي
دار نقاش في الجلسة بين أحد المحامين وبين رئيس محكمة التمييز كالأتي:
المحامي: أنت لست القاضي الطبيعي لهذه الجلسة.. بل هو القاضي الذي تنحى؟
القاضي: هل أنت معترض على وجودي؟
المحامي: لا
القاضي: مالذي تريد قوله إذاً؟
المحامي: هذا كلامي حتى يعرفون المتهمين فقط.

مسلم البراك: صحتي زينة
قال مسلم البراك الذي ارتدى بدلة السجن اليوم في محكمة التمييز: اطمئن الجميع اني بصحة جيدة ونفسيتي جيدة.
وأضاف البراك لـ«القبس»: كل شي جيد ومتفائلون ان شاء الله.

ثاني حالة هبوط
قام رجال الإسعاف المتواجدين في قصر العدل بالتدخل لمعالجة ثاني حالة هبوط خلال الجلسة، ولكن هذه المرة تعرض لها أحد الموظفين المكلفين بتنظيم الجلسة، حيث تبين ان حالة الإعياء التي يعاني منها نتيجة الإجهاد المتواصل منذ الصباح الباكر.

بكاء اليحيى
تأثر النائب السابق المحامي فيصل اليحيى خلال مرافعته وفور انتهاءه منها أجهش بالبكاء.