مقالات

بقلم: احمد هاني القحص

             متحف العقيلات لعبداللطيف الوهيبي
   من الثمار التي يجنيها الانسان من تعلم التاريخ هي معرفته لأحوال الناس وما كانوا عليه في السابق من جميع النواحي، بحيث انك تعرف ما كانوا عليه الآوليين في حياتهم، ويكون ذلك من خلال الروايات المتواترة التي تنقل من بطون الكتب أو من كبار السن عبر نقلها شفهيا.
   والتاريخ جزء مهم من حياة الانسان لما فيه من الدروس والعبر التي يستفيد منها، فالتاريخ بعض الاحيان يعيد نفسه، كما ان به جوانب مشرفة وزوايا مضيئة تجعل الانسان يفتخر بها، ويعيد سردها بين الفينة والأخرى، لأنها محل فخر واعتزاز.
   وبما اننا بصدد الحديث عن التاريخ لابد لنا من تسليط الضوء عن تاريخ حافل بالانجازات، شق قنواته وطريقه رعيلٌ من الأجداد، حفروا أسماءهم في صخور التاريخ حتى تناقلها الذين من خلفهم، فبنوا من خلاله مجداً وصرحاً تعتز به الاجيال المتعاقبة، فالإنجازات لابد أن تخلّد في ذاكرة التاريخ وذاكرة البشرية، لانها مفخرة للأجيال تستوجب الوقوف عليها والحديث عنها بإسهاب.
   أسُوق تلك المقدمة للولوج إلى عملٍ جبار وعظيم، قام به رجلٌ نبيل وفاضل ” نحسبه والله حسيبه ” ألا وهو ( العقيلي ) عبداللطيف الوهيبي وذلك من خلال اهتمامه بتاريخ الآباء والأجداد، حيث قام ببناء ” متحف العقيلات ” في مدينة بريدة في المملكة العربية السعودية، وجمع به كل ما يخص ويتعلق بالعقيلات من صور ومقتنياتٍ وكتبٍ ومعلومات، من أجل ان لايضيع هذا التاريخ وتعرفه الاجيال القادمة.
   ولمن لا يعرف ” العقيلات ” هم تجار نجد أشتهروا بالتجارة من خلال قطع الفيافي والقفار في معظم الدول العربية بغرض التجارة، حيث كانوا العصب الرئيسي في بناء الدولة من خلال إنعاشها اقتصاديا، وكلمة العقيلات نسبة إلى العقال الذي كانوا يلبسونه على رؤوسهم مما اعطاهم ميزة عن سائر الباقيين.
   وحقيقة انا من المتابعين لاعمال ونشاط العم عبداللطيف الوهيبي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وبالاخص ” سناب شات ” من توثيقٍ للمصور الصغير تميم الوهيبي ابن العم عبداللطيف لزيارة شخصيات ومحبي هذا التاريخ المشرّف والعظيم، ولا أخفي سراً اعجابي بعمل العم عبداللطيف لانه عمل جبار يشكر عليه، كما انه مُكلف ماديا وجسديا لانه عانى المشاق والصعاب من خلال أسفاره إلى كل مكان حطت العقيلات رحالها في سبيل جمع المقتنيات والحصول على لمعلومات داخل المملكة وخارجها مما يستوجب منا الثناء والاشادة بدوره وجهده وسعيه.  
   كما لا يفوتني أن أشكره على دعوته الكريمة لنا لزيارة المتحف للإطلاع والتعرف على تاريخ الآباء والآجداد الذين نعتز بهم ونفتخر بهم أيما اعتزاز وفخر، فتاريخ مشرف كتاريخ العقيلات يستحق ان نسلط الضوء عليه ونكتب عنه، وعمل كعمل العم عبداللطيف يستحق ان نشيد به ونثني عليه فلولاه لما عرف الكثيرين عن العقيلات، فكل الشكر لشخصه الكريم وعساه على القوة.

بقلم: سعد مروح الحسان العنزي

الرقم الأصعب .. مرزوق الغانم
  الرقم الأصعب هو ذلك الرقم الذي يحقق النجاح في حال وقوعه في أي موقع ولهذا نطلق على من نرى به هذه الصفة بالرقم الأصعب، ومن المعاصرين الان يستحق ان نطلق عليه بالرقم الأصعب هو رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم نظرا للصفات القيادية التي يمتلكها، إضافة لخبرته وحنكته الإجتماعية والسياسية وايضا الرياضية.
  مرزوق الغانم عُرف بداية من خلال تبوئه رئاسة نادي الكويت الرياضي الذي كان بعيدا كل البعد عن منصات التتويج بعد النتائج الغير موفقة التي كان يحققها بعد التحرير مباشرة، فما ان تسلم رئاسته مرزوق حتى نهض به شيئا فشيئا الى حين تحقيق البطولات والصعود به إلى منصات التتويج.
  ثم انتقل إلى الشق السياسي الذي فرض نفسه فيه فرضاً من خلال الخطوات التصاعدية التي كان يخطوها بخبرة السياسي المحنك، مما جعل منه رقماً صعباً في عالم السياسة داخليا وخارجيا، إلى ان وصل لسدة البرلمان واصبح رئيسا للمجلس على الرغم من الهجوم الشرس الذي كان ضده بهدف حيلولته عن رئاسة المجلس، الا انه كسر ذلك الهجوم بالفوز الكاسح لمنافسيه وأعتلى رئاسته.
   ومن ينسى الموقف البطولي والرجولي الذي قام به في مؤتمر القمة الاسلامي في العراق حينما كان خط دفاعٍ عن المملكة العربية السعودية لمّا هُوجمت من قبل إيران، فكان رده رد الفارس المغوار الذي لا يهاب أحداً، وقال قولٌ يكتب بماء الذهب الا وهو ” أنا والوفد الكويتي نمثل السعودية ” فمن يتجرأ ان يقول هذا الكلام غير مرزوق.
   فبالفعل ان مرزوق الغانم هو الرقم الأصعب في كل محل يحل فيه، لانه بكل تأكيد سيرجح الكفة التي يكون فيها، لشفافيته ووضوحه ومصداقيته التي جعلت منه رقماً صعباً في جميع المواقف، والان، الكل يتطلع بالجديد الذي سيقدمه في هذا المجلس من خلال رئاسته الحرفية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وما يسعنا في آخر المقالة الا ان ندعوا له بالتوفيق والسداد في ادارة جلسات البرلمان، وتمثيل الكويت خارجيا خير تمثيل.

بقلم: سعد مروح الحسان العنزي

سياسة الباب المفتوح عنوان لفاطمة الكندري
لا يمكن لأي تربوي او ولي أمر ان يغفل عن الدور الكبير التي تقوم به الاستاذه فاطمه الكندري الوكيل المساعد للتعليم العام بالتعامل بروح القانون للحالات الانسانيه التي تحتاج لحل مشاكلهم وتطبيق القانون علي المعاملات الغير قانونيه، حيث ان سياستها في جميع الامور تأتي من سياسة الباب المفتوح الذي من خلاله يتمكن كل صاحب حاجة مقابلتهاوشرح مشكلته لها بكل هدوء
  ولا يمكن لأحدٍ ابدا ان ينكر دورها المتمثل في وضع المستجدات في سبيل تطوير الميدان التعليمي من اجل الارتقاء به كي يرتقي بالطلبة حتى تكون المخرجات على درجةٍ عالية من العلم والثقافة والوعي، ومن شدة حرصها على العلم قامت الكندري مشكورة بتوقيف تعيين خريجين ممن لا يحملون شهاداتٍ تربويه للعمل بسلك التدريس، ليقينها ان التربوي هو الوحيد القادر على غرس المفاهيم التربوية في أفئدة الطلبة لان ذلك اختصاصه ومجاله.
   ولا يمكن ايضا لكل ميداني ان يغفل عن جهودها المثمرة في زيارات المناطق التعليمية والمدارس ومتابعه الميدان للاطلاع على اخر التطورات والمستجدات، بالاضافة إلى الاخذ بأراء اهل الميدان للاستفادة من آرائهم لقناعتها انهم أهل الخبرة وهذا بلا شك يحسب لها.
  ولكن لا يعني ذلك ان هناك ملاحظات يأمل ان نوصلها لحضرتها من اجل حلها على وجه السرعه لانها تهم شريحة كبيرة وهي النظر بموضوع ابناء العسكريين حسب العنوان بحيث يدرس ابن العسكري بالمدرسة القريبة من منزله حتى لا يشق عليه ويتجشم عناء المشقة، وكذلك العمل على إنتهاء من صيانه مدارس الجهراء التي تحتاج الى الصيانة في بعضٍ من مدارسها.
   كما نأمل ان يتم النظر في مصلحه المعلم لوضع قانون حمايه المعلم الذي سيكون عونا له في حال وقوع اية مشاكل، كما نأمل ان يتم النظر في دراسه خطه الدوام المدرسي بالنسبه للتلاميذ وخاصه المرحله الابتدائيه الذين يحتاجون الى التخفيف عنهم بدلا من إطالة اليوم الدراسي عليهم. 
   كما نتمنى ان يتم تطبيق الحقيبه المدرسيه لجميع المراحل، بالاضافة إلى موافقه ولي الامر بالنسبه لمشاركة ابنه بالانشطه المدرسيه لعدم التاثير علي المستوي التعليمي، وكذلك الاهتمام باللغه الانجليزيه وباقي المواد الاساسيه إلى جانب عدم اشغال الادارات المدسيه بالتكليف والدورات اثناء الدوام المدرسي. كما نأمل إعطاء صلاحيات اكبر لمدراء المدارس وتخصيص وظيفه مشرف جناح مختص للاجنحه لضبط سير العمل.

بقلم: سعد مروح الحسان العنزي

شكرا لوزير الصحة على زيارته لمستشفى الجهراء
   بداية لابد لي ان اشكر وزير الصحة الدكتور جمال الحربي على الزيارة التي قام بها في مستشفى الجهراء، وتفقد سير العمل فيها وكذلك تفقد احوال المرضى والاستماع لمطالبهم او شكواهم ان كانت لديهم، فزيارة الوزير كان لها بالغ الاثر على الجميع من حيث انها اوصلت رسالة جلية انه يعلم بما يدور فيها وغير غافلٍ البتة عنها.
   فمنذ ايامٍ قليلة وقبل زيارة الوزير كنا قد غردنا في تويتر عن بعض العقبات الموجودة في مستشفى الجهراء، منها الازدحام البشري المهول حول الدخول للعلاج في العيادة الخارجية، لوجود موظف واحد على الاستقبال يقوم بدور جبار في ظل الاعداد المهولة، الامر الذي يطرح سؤالا عن بقية الموظفين .. اين هم؟
   ثانيا ومن وجهة نظري ان المستشفى ‏يحتاج لبعض الممرضين الذين يجيدون التعامل مع المرضي حيث ينقص البعض منهم المعامله الانسانيه الواجبه عليهم اتجاه المريض، الامر الذي يتوجب ادخالهم دورات تدريبية من اجل رفع ثقافتهم وحسن تعاملهم لانه بالنهاية إنسان يصيب ويخطئ.
   وبالعودة لزيارة الوزير فان زيارته ترتبت عليها عدة امورها اهمها تصويب مسار العمل في المستشفى من حيث ان العمل والاداء سار بشكل رائع، نظرا للزيارة المفاجئة للوزير التي تجعله يرى كل شيء على حقيقته دون ترتيبات صورية مؤقتة تنتهي بانتهاء زيارة الوزير.
   وليعلم الجميع اني اتحدث من قلب محب للجميع وليس كاره لاني اتحدث عن صحة البشر التي ترفض يد الاهمال من كائن من كان، فحياة البشر لا نزايد ولا نجامل احدا عليها، لاننا بالنهاية جزء من البشر ونذهب للمستشفى للعلاج، لذلك لا اقبل لا على نفسي ولا على غيري ما يحدث في المستشفى.
   وبالنهاية لا يسعني الا ان اكرر شكري لوزير الصحة الدكتور جمال الحربي على هذه الزيارة متمنيا من معاليه تكرارها مراتٍ عديدة حتى يعلم الجميع ان حياة البشر غاليا وتكون دافعا للجميع بأن يعملوا بجدٍ واجتهاد في سبيل الاخلاص في العمل لانها بالنهاية اجسادٌ بشرية تحتاج لرعايةٍ صحية … والله الهادي لسواء السبيل.

بقلم: احمد هاني القحص

                      التكريم لمسة عرفان ووفاء 
  يشعر الفرد بالسعادة ان سجل في مسيرته محطة مضيئة تكون له مرجعا من الفخر والاعتزاز، ومن تلك المحطات التي تسعده وتشعره بالفخر هو ان يحظى بالتكريم من قبل الآخرين، سواء كان هذا التكريم معنوي او مادي، فكلاهما له آثر جميل ووقع طيب في قلبه.
   لاسيما ان التكريم لا يأتي من فراغ، بل يأتي من خلال المجهود الذي قدمه، ومهد له الطريق لكي يحظى بذلك، نظرا لان التكريم هو رسالة عرفان ووفاء من المُكرمِّين للمُكرَّم الذي سيخلد هذا التكريم في ذاكرته وسيفرح به كلما تذكره.
   ففي الاسبوعين الماضيين حظيت بشرف التكريم من قبل جمعية المكفوفين الكويتية، وكذلك من مركز الامن الاجتماعي في محافظة الجهراء، مما ادخل في قلبي السعادة ورفع من معنوياتي، ودفعني لبذل المزيد من العطاء حتى احظى بالمزيد من التكريم.
  فكما قلت آنفا، ان التكريم هو بالاساس لمسة عرفان ووفاء من شأنها ان توصل رسالة جلية وواضحة بأنك تستحق ذلك على عطاءك، وندعوك للجد والاجتهاد من اجل ان تحظى بالمزيد، فللنجاح طعم لذيذ لا يشعر بمذاقه الا من ظفر به.
   فما يسعني في آخر القول الا ان اعرب عن شكري وتقديري للجهات التي كرمتني، وهو امر غير مستغرب عليهم، وهم ايضا يستحقون ان نقوم بواجبنا تجاههم لانهم ايضا يعملون في خدمة المجتمع .. فبارك الله فيهم. 

بقلم: سعد مروح الحسان العنزي

        خطوة في الاتجاه الصحيح للوزير الجراح
  لاشك ان القرار الذي اصدره معالي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح والمتعلق بإخواننا ” البدون ” بتمديد رخصة سوق المركبات لسنتين لهي خطوة يشكر عليها، لما لها من آثار إيجابية ونفسية في آن واحد لإخواننا البدون، مما يدلل على ان الوزير عازم على الدفع لحل هذه القضية قدر الامكان لانها قضية متشابكة ومعقدة فضلا عن انها تراكمية.
   قد يقول قائل ومالفائدة من التمديد سنة إضافية في سبيل ان القضية لا تزال مكانك راوح، فنرد فورا ان الفائدة تكمن بأن الوزير منذ جلوسه على مقعد الوزارة اتخذ هذه الخطوة، مما يؤكد ان الوزير واضعا امام عينيه هذه القضية التي آرقت الجميع، وآقضت مضاجعهم فضلا عن انها قضية إنسانية بالدرجة الاولى.
  الجراح له باع طويل، وخبرة كبيرة أهلته بأن يتولى وزارة الدفاع ثم الداخلية، وقد ترك بصمة واضحة في وزارة الدفاع مما جعلت له مكانة كبيرة، وقدر عظيم، ومحبة كبيرة لكل من عرفه وعمل معه، فالجراح بحسب كل من يعرفه بأنه رجل إنساني إلى ابعد حد ويتعامل مع الجميع بكل عفوية واخوية مما اكسبه حب الآخرين له.
   خصال الوزير الجراح لا نستطيع ان نحصيها في هذه السطور بل تحتاج إلى مجلدات على الرغم من السنوات القليلة التي تولى فيها الحقائب الوزارية، فقلبه الكبير الذي فتحه للجميع هو الذي فتح آفاق المحبة والصداقة والعلاقات مع الآخرين، وهو بالفعل يستحق كل هذه المحبة، سائلا الله عز وجل ان يوفقه في هذه المهمة الجديدة ويكتب له التوفيق والسداد.

بقلم: احمد هاني القحص

                           لكِ الله يا حلب
   من يرى الاحداث الجارية فوق الارض السورية، وتحديدا في مدينة حلب، ستيقن ان ما يحدث هو حرب إباده جماعية تحت مظلة محاربة الإرهابيين، مستخدمين ذلك المصطلح في سبيل قتل وسفك دماء اخواننا السوريين الذين لا ذنب لهم سوى ان مواطنينن يحبون وطنهم ويعيشون فيه كحال باقي المواطنين في أرجاء المعمورة.
   ان الاجرام الدموي الذي حدث بالامس القريب لا يقبله عقل بشري، لاسيما وان الاحداث تنقل خلال الدقيقة الواحدة بشكل مؤسف، حيث ان الضحايا هم من الاطفال والنساء والشيوخ الذين لم يقترفوا ذنباً يستحقون عليه ذلك الاجرام.
   الكل شاهد المقاطع المؤلمة التي يندى لها الجبين وتعصر القلب أيضا من خلال الاشلاء المنتشرة والدماء الجارية، والكل يتفرج ولا يقوى على فعل شي، لان الذي يقوم بتلك الاحداث هي الدول العظمى المستقوية بآلياتها ودباباتها ومعداتها العسكرية ضاربة بعرض الحائط جميع الحقوق الانسانية، ناهيك عن انهم معتدين على الارض السورية.
كم من المؤتمرات عقدت، وكم من المساعدات قدمت، وكم من الاعتصامات والاستنكارات أعلنت، ولكن دون جدوى حيث انها لم تقدم اي شيء، سوى انها شكليات لا تنفع ولا تضر مع الاسف، فالمؤتمرات لم توقف حمام الدم، والمساعدات لم توقف هدم المباني والتشريد، والاعتصمات لم تهدئ النفوس المريضة.

   

   لكن ليس بوسعنا الا ان نقول، الى الله المشتكى يا حلب، ولك الله يا حلب، ليس بأيدينا سوى الدعاء لله عز وجل بأن يكتب لك الفرج العاجل بأن يقشع عنك الغمة وتعودين كما كنت.

بقلم: احمد هاني القحص

          ملك الحزم أنار الخليج بنور المحبة والاخاء
لاشك بأن الجولة الخليجية التي قام بها ملك الحزم والحزم سلمان بن عبد العزيز ال سعود حفظه الله ورعاه لها من الابعاد الشيء الكثير، أولها، انها تأتي من باب الإخوة والمحبة وتقوية العلاقات، وثانيها، الرسالة الجلية التي تشير بأن دول الخليج كيان واحد لا تفرقه الزوابع الصيفية مهما كانت قوتها.
فجولة الملك التي ابتدأها من دار عيال زايد، كانت الشمعة الاولى التي أشعلها جلالته في سبيل إنارة دول الخليج بنور المحبة والسلام والاخوة، فما كان من عيال زايد الا انهم استقبلوا جلالة الملك إستقبال حافل يليق بجلالته، مما يؤكد على عمق ومتانة العلاقات الاخوية بين البلدين.
اما دار التميمي تميم حفظه الله كان داراً عامراً من خلال الحفاوة البالغة التي لقيها جلالته وهي بالاساس غير مستغربه على القطريين، فأهل قطر هم بالاساس أهل ضيافه وصبغتهم صبغة بدوية مية بالمية وهذا جلي وواضح يعرفه الجميع، فكانت محطة اسعدت جميع المراقبين والمتابعين والمحبين.
فيما كانت البحرين لا تقل شأناً عن اخواتها الشقيقات من حفاوة واستقبال، فقامت بالواجب بالشكل الذي يعرفه الجميع عن أهل البحرين الذين يؤكدون في مناسبات مثيرة انهم والسعودية شعب واحد لا يقبل القسمة على إثنين، فقامت بالاحتفال بزيارة جلالته الى حين مغادرته.
كما ان إخوان مريم هم عنوان التواضع والكرم والحفاوة وان استقبالهم لجلالة الملك أدل دليل على ذلك، حيث كان الاستقبال على اعلى المستويات من خلال الترتيبات التي رتب لها بشكل حاتمي، مما جعل انظار الجميع تلتفت لاهل الكويت الذين جبلوا على هذا الامر وتوارثوه منذ القدم، فهم أهل كرم وبذل وعطاء ومشهودٌ لهم بذلك.
فزيارة جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله أنارة دول الخليج بنور المحبة والتعاون والاخاء، كما انها ادخلت الفرح والسرور الى قلوب كل الخليجيين ومحبي الخليج، واقضت مضاجع كل الحاقدين على الخليجيين واهل الخليج، فندعوا الله جلّ جلاله بأن يحفظ الخليج وحكامها وابناءها من كل مكروه.    

بقلم: ياسمين الشيباني

              قرود الناتو يعبثون بليبيا،،،!‏
القرد ساركوزي، والقرد اوباما، والقرد كاميرون، والقرد راسموسن، والقرد اردوغان، والقرد حمد، والقرود الكثر الذين هاجموا ليبيا في 2011 عربا وغربا، ولاننسي قرود اعلامهم المأجورة كالعربيه والجزيرة وكل قنواتهم التي أشعلت نيران الفتنة في ليبيا وتدميرها وتمكين الخونه والعملاء ليسيطروا عليها ويسرقوها كما نراها الان في هذه السنوات المشؤومة ،،

هؤلاء القرود هم من جعلوا من ليبيا حروب وقتل وأستنزاف لثرواتها البشرية والمادية. قرود زرعت استخباراتها وقواتها لتشكيل قواعد جديده علي غرار تلك تم طردها بفعل ثورة الفاتح البيضاء 1969 ،،

قرود لم تتوقف حملات اعلامها وأبواقها المأجورة عن تشويه ليبيا شعبا وتاريخا تستأجر فيه الخونة السذج بميليشياتهم الغادرة التي ما أنفكت تبث أخبارها الكاذبة لتتسابق في حملات ممنهجة كان آخرها ما بثته قناة العبرية وفرانس 24 بعنوان قرد يشعل حرب بين قبيلتين ويسقط اكثر من 21 .

نسوا انهم هم من كانوا سببا في ماوصل اليه حال الليبين من وضع ماسأوي مؤسف بمرور خمس سنوات علي نكبة أدعوا كذبا أنها ثورة شعب لازال يحترق بنيران فتنتها الخبيثة. 

الجنوب الليبي الذي تسيطر عليه ميليشيات الناتو منذ ذاك منذ سقوط الدولة عام 2011? لتعيث في المدينه خطفا وقتلا وتهريبا ومتاجرة. قرود الناتو الاغبياء مستمرين في غيهم لتمكين الغرب من الاستيلاء علي الجنوب الليبي بكل ثرواته وموقعه الاستراتيجي عن طريق تمزيق نسيجه الأجتماعي الذي كان أحد مصادر قوته ،،

هذه القرود تستمر في قهقتها بغباء وقفز من مدينة لمدينه بحثا عن موزتهم التي لم يعد لها وجود ،،

فقد سقط قردها السمين بعد ان طرده اسياده ونصبوا مكانه أبنه الساذج ليعيد التاريخ ما سبق اليه أبوه العاق بوالده ،

وفي المقابل نجد القبائل الليبية لا يصدر منها أمام كل هذا الإجرام الا البيانات والمناشدات التي لا تسمن ولا تغني عن جوع اعتقادا منها انها بمنأي عن هذه القرود ،،

لتسجل بصمتها أمام جريمة أخري من جرائم نكبة فبراير لتسجل خزيا وعار سيلاحقهم هو ودماء الأبرياء التي تنزف كل يوم في وطن أعياه الفقد والخيانة والتشرذم والاستمرار في تمزيقه كل يوم. ولن ترحمهم الأجيال و التاريخ ،،،

ليسجل التاريخ أن الأسود تبقي اسودا ولو قتلت وتبقي القرود معلقه من ذيولها ولو ارتفعت .

ورحم الله الأبرياء الذين يسقطون كل يوم في وطني .

بقلم: جزاع فهد القحص  

             البيوت الشعبية بين الوفاء والإخلاء 
        نشرت هذه المقالة بتاريخ 20 يوليو 2016
البيوت الشعبيه هي مساكن مؤقته بنيت لايواء الأسر الكويتيه لحين ان تشملهم مساكن الرعايه السكنيه. وكذلك تحتضن هذه المساكن الشعبيه اسر اخواننا الكويتيين البدون والخليجيين من العسكريين ورجال الشرطه مقابل اجر مخفض.وكم من المأسي التي شهدتها هذه المساكن التي تفتقر للخدمات بل لأبسطها دوما.

فالجور الواقع يوميا على إخواننا الكويتيين البدون لم يستثني إستغلال الإستفاده من السكن في هذه البيوت الشعبيه من التضييق والتسلط في أبسط الطلبات، وللضغط على هؤلاء البدون الكويتيون لاجبارهم على مايريده عنصري نتن الفكر اوكل له امر تطفيشهم. ولعل ما تسعى اليه وزارة الداخليه من تنفيذ لقرار ادارة المساكن الشعبيه حصة الداخليه، والذي ينص على سحب البيوت ممن أوقيلوا او ممن توفاهم الله لرحمته.
فوزارة الداخلية بقرارها المتمثل بطلب الإخلاء بدون توفير البديل في ظل أرتفاع خيالي في الايجارات، يعد كارثة إنسانية، ولا غرابة في ذلك، لأننا نلاحظ التخبط الواضح للوزاره من خلال التنفيذ المستميت لقرار غير مدروس إطلاقا، فالقرار مستحيل التنفيذ بل لا يمكن تنفيذه، ولذلك بدأت الوعود الكاذبه للأعضاء بالتأجيل لبعد عيد الأضحى. ثم اكتشفنا ان الاوامر صدرت للتنفيذ بالأخلاء بالقوه، وبتشكيل فرق لأجل ذلك من البلديه والكهرباء.
وقوة الشرطه .. وتحت وطأة التعريه والضغط عبر تغريدات كتبتها وتصريح لي بالوطن الإكترونيه، تراجعوا عن التنفيذ. بل عاشوا التخبط بعينه، واسقط بيدهم من اصغر موظف الى الوكيل مرورا برؤساء الأقسام ومدير شئون القوه. فخرج علينا مدير شئون القوه بعد ثلاثة أيام من الصمت والتخبط والمقابلات مع الوكيل. ببيان يؤكد فيه ان الاخلاء سيكون بتاريخ 2016/8/2م وباستخدام القوه اذا رفض الساكنون تطبيق القانون كما ادعى.
وهنا اقول .. ان من أهم مبطلات القوانين أستحالة تنفيذها، لذا فقانون او قرار كهذا ياساده لايمكن تنفيذه.؟ ومن غير المعقول الطلب من اسر ضعيفة الدخل او معدومه ان تخلي مساكن سكنتها منذ اكثر من 35عاما تحت وطأت ايجارات خياليه ان وجدت.

ولايمكن اخلاء مايربوا عن 200 بيت من ساكنيها بالقوة الجبريه، ورميهم بالشارع، وتحميل عفشهم بشاحنات وزارة الداخليه.
لهذا طالبت مرارا وتكرارا من معالي الوزير والسيد وكيل الوزاره بالتروي واعطاء مهله سنه، والبحث عن الحلول المعقولة والمقبوله من شأنها أن تضمن عدم الظلم والأجحاف بحق من قدم للكويت الكثير. مما يؤكد ان هذا الامر يحتاج إلى القليل من التفكير العقلاني، والقلب المليئ من الانسانيه إلى جانب الوفاء.