«ISUZU» صدّق أو لا تصدّق… دقيقة و40 ثانية لتصنيع شاحنة وزنها 30 طناً

دقيقة وأربعون ثانية فقط هو الوقت الذي يحتاجه فريق العمل في شركة «إيسوزو موتورز»، لتصنيع شاحنة لا يقل وزنها عن 30 طناً، هذا الأمر ليس من نسخ الخيال، بل هو حقيقة استطاعت الشركة اليابانية من الوصول إليها، من خلال الاعتماد على التقنيات المتطورة ووضع التكنولوجيا الحديثة في صلب أعمالها، ما ساعدها بالحصول على ثقة العملاء من الأفراد، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والمؤسسات الكبيرة في جميع أنحاء العالم.

الاعتماد على الروبوتات بنحو 80 في المئة من العمل في مصانع الشركة في اليابان، جعل من «إيسوزو» واحدة من اللاعبين الرئيسيين في سوق السيارات الشاحنات بأحجامها المختلفة حول العالم.

مسيرة مليئة بالنجاحات بدأتها «إيسوزو موتروز» عام 1916، في العاصمة اليابانية طوكيو، لتنطلق مسيرة مليئة بالإنجازات على الصعد كافة، ساعدها على ذلك الالتزام بتلبية متطلبات العملاء واحتياجاتهم المتغيرة على مدار الوقت وبأقصى سرعة ممكنة.

«الراي» لبّت الدعوة التي وجهتها «إيسوزو موتورز إنترناشيونال» الموزع الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب غرب آسيا لشركة «إيسوزو موتورز المحدودة»، لها وللعديد من الصحافيين من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، للاطلاع على سير العمل في مصانع «إيسوزو» في العاصمة اليابانية طوكيو، وتجربة شاحناتها المتطورة والأحدث على حلبة واكوم في مدينة هوكايدو، والتعرف على أبرز الأساليب ومواصافات الأمان والسلامة المعتمدة في شاحنات «إيسوزو».التزام بأعلى معايير السلامة، وتوفير أرقى متطلبات الأمن على الطرقات، عاملان أساسيان، حرص مسؤولو الشركة منذ انطلاقتها على وضعهما نصب اهتمامهم، فكانت النتيجة أن حازت «إيسوزو» ثقة آلاف العملاء في جميع أنحاء العالم، الذين باتوا ينتظرون جديدها عاماً بعد عام.ساعات طويلة من العمل في مصانع الشركة في فوجيساوا باليابان، بمراقبة دقيقة لكافة التفاصيل، وحرص على دراسة متطلبات الأسواق بدقة، بغية تلبة متطلبات العملاء الأفراد منهم والشركات الباحثة عن أفضل الشاحنات وأحسن الأسعار وأكبر قدر من الإنتاجية.أكثر من 1600 نوع من الشاحنات تعمل مصانع الشركة على وضعها بين يدي العملاء، بداية من السوق الياباني وفي جميع أنحاء العالم، باهتمام كبير من قياديي «إيسوزو» على إثبات قدراتها المثبتنة في عالم التصميم والأداء والوظيفة، وتبيان قوتها المختبرة وإظهار متانة منتجاتها وأمانها العالي، فضلاً عن الاعتماد على أفضل متطلبات الجودة اليابانية في التصميم والتصنيع من خلال التصميم والتصنيع لكافة المنتجات في اليابان وطرحها في السوق صاحب ثالث أقوى اقتصاد في العالم، قبل إطلاقها في بقية أنحاء العالم.ومع أكثر من 80 عاماً من العمل المتواصل، أثبتت «إيسوزو» الأداء الموثوق لشاحناتها، والغنى والتنوع في الموديلات التي تطرحها، ما جعل منها الاختيار الأفضل لنجاح العملاء حول العالم، ورفع أسهمها كواحدة من أكثر الشركات نجاحاً اليوم.

ومع زيارة مصنع فوجيساوا، لم ينتظر أعضاء الوفد الصحافي الخليجي كثيراً من الوقت، قبل أن يخرجوا بخلاصة مفادها أن «إيسوزو» تعكس بكل بساطة روح التصميم الياباني، فلكل موظف دوره المنوط به، والالتزام بالوقت أساس النجاح الذي تحققه الشركة، لا بل هو العامل الرئيسي الذي جعلهت صاحبة أطول تاريخ في صناعة الشاحنات، وشاهدوا بأم العين عدم مساومة أصحاب الشركة على الالتزم بالمزيد من الإبداع في كل المنتجات الجديدة، ومنح العملاء شيئاً جديداً مع كل شاحنة حديثة تخرج من مصانعها.والمفاجأة كانت مع كشف مهندسي الشركة، أن الوقت الذي تتطلبه عملية تصنيع شاحنة تصل إلى دقيقة وأربعين ثانية، مع الاعتماد على نظام الروبوت في 80 في المئة تقريباً من عملية الإنتاج، ما يعكس التطور الكبير الذي تواكبه الشركة، ونسبة الخطأ البسيطة التي يمكن أن تخرج منها.ومع انتهاء عمليات التجميع، يحرص فريق عمل الشركة في مصنع فوجيساوا على التأكد من كل التفاصيل، قبل الخروج بالشاحنة وتجربتها على الطرقات والحصول على الموافقة النهائية تمهيداً لطرحها رسمياً حول العالم.وللمتانة العالية حكايتها أيضاً في مصانع «إيسوزو»، فتلبية متطلبات عملائها حول العام يتطلب جودة واتقانا لجميع التفاصيل، ولولاها لما تمكنت الشركة اليابانية من أسر قلوب عملائها وعشاق منتجاتها في السوق الياباني أولاً وفي دول مجلس التعاون الخليجي وبقية أنحاء العالم ثانياً.

وخلال الزيارة، كشفت الشركة النقاب عن مجموعة من الشاحنات العاملة بالغاز الصديقة للبيئة، والتي يتوقع وصولها إلى أسواق المنطقة خلال النصف الثاني من العام المقبل، والتي تعد بحسب مسؤولي «إيسوزو» واحدة من أبرز التحديات التي تواجه شركات تصنيع السيارات حول العالم، لافتين إلى أن الشركة اليابانية هي الاولى التي تقدم هذا النوع من المحركات في شاحناتها.

مهندسو الشركة أشاروا في تصريحات صحافية على هامش الزيارة إلى مصنع فوجيساوا الذي تتجاوز مساحته المليون متر مربع، إلى أن «إيسوزو» تصنع مئات الشاحنات يومياً بمعدل إنتاج 10 آلاف شاحنة تقريباً كل أسبوع (286 موظفاً يعملون على مدار 24 ساعة يومياً)، لافتين إلى أن الشركة باعت نحو 22.3 مليون شاحنة العام الماضي في جميع أنحاء العالم، ما جعلها من اللاعبين الأساسيين في القطاع، ومنوهين بأن عدد الشاحنات المصنعة خصيصاً لمنطقة آسيا يصل إلى 6 ملايين تقريباً.

متحف «إيسوزو» …. شاهد على النجاحات

يعد متحف «إيسوزو» الذي شيد في العام 2017 مع مرور 80 عاماً على تأسيس الشركة، شاهداً على النجاحات التي حققها العملاق الياباني في عالم صناعة الشاحنات حتى اليوم، وقد شاهد الوفد الصحافي شاحنات «إيسوزو» النادرة والتي تم ترميمها لتقديم لمحة عن تراث الشركة، كما تعرف على تاريخ العملاق الياباني ودوره في الصناعة والدعم التشغيلي واللوجيستي لرفع جهوزية الشاحنات على جميع الطرقات.

تخفيض تكلفة الوقود والصيانة

خلال الزيارة، قام الوفد بزيارة حلبة «واكوم» في مدينة هوكايدو، التي تشكل المكان المناسب لتجربة شاحنات «إيسوزو». وتميزت الزيارة بقيام الوفد الصحافي بتجربة قيادة فريدة من نوعها على مضمار متخصص على مسافة 4 كيلومترات، لشاحنات تتراوح حمولتها بين 25 و40 طناً.

وأكد مسؤولو الشركة خلال التجربة أن «إيسوزو» تعمل على دعم عملائها من خلال خفض تكلفة الوقود والصيانة والاستخدام، من خلال تدريب العملاء على قيادة الشاحنات بطريقة صحيحة لتجنب زيادة سرعة دوران المحرك، والتآكل السريع للمكابح، وخفض استهلاك الوقود.

شاحنات الغاز الطبيعي

أعلنت «إيسوزو موتورز إنترناشيونال» وفي خطوة منها لتقديم التكنولوجيا الحديثة والأداء الاقتصادي وتقليص استهلاك الوقود، تقديم شاحنات تعمل بالغاز الطبيعي في أسواق الشرق الأوسط خلال الفترة القريبة المقبلة، مؤكدة أنها ستشكل أفضل الحلول لحماية البيئة وتقليص تكلفة الطاقة.

وشدد مسؤولو الشركة على أنه بحسب مقال نشرته وكالة حماية البيئة الأميركية، فإن شاحنات الغاز الطبيعي ستمهد الطريق نحو تخفيض الانبعاثات بنسبة 25 في المئة مقارنة بشاحنات الديزل، لافتين إلى أن هذا التوجه الجديد سيساعد على خفض تكلفة التشغيل على مستوى شركات النقل بنسبة 40 في المئة.

النوباني: شاحنات الغاز الطبيعي تخفض استهلاك الوقود وتكلفة التشغيل لدى الشركات

أشار نائب الرئيس في شركة «إيسوزو موتورز إنترناشيونال»، وليد النوباني، إلى أن الشركة تعتزم توفير شاحنات الغاز الطبيعي في أسواق المنطقة خلال عام من الآن، مبيناً أنها تتمتع بتكنولوجيا جديدة ستساهم في خفض استهلاك الوقود، وتتناسب مع الحجم الكبير لمشاريع تطوير البنى التحتية التي تشهدها المنطقة.

ولفت النوباني في مقابلة مع «الراي» على هامش الزيارة إلى مصانع الشركة في العاصمة اليابانية طوكيو، إلى توجه عالمي نحو حماية البيئة، منوهاً بأن محركات شاحنات الغاز الطبيعي تعمل لفترة طويلة، وتساعد على خفض تكلفة التشغيل لدى الشركات والعملاء في جميع أنحاء العالم.

وأشار إلى أن دول المنطقة مستعدة لبدء استخدام شاحنات الغاز الطبيعي خلال الفترة القريبة المقبلة، منوهاً بأن تركيز «إيسوزو» على الكويت يأتي كونها الدولة الوحيدة في المنطقة التي تعتمد عملتها على سلة من العملات ما يساعد على تحسين النشاط الاقتصادي في العديد من القطاعات، وكون الحكومة الكويتية هي الوحيدة في الخليج التي توقعت تحقيق نمو خلال الفترة المقبلة، وسط تخطيطها لتنفيذ العديد من المشاريع العملاقة خلال السنوات القليلة المقبلة، مشدداً على أن هذه العناصر مجتمعة تشجع «إيسوزو» على زيادة تواجدها في السوق الكويتي بالتعاون مع وكيلها شركة «محمد صالح ورضا بهبهاني للسيارات».

ولفت إلى أن الفترة الأخيرة شهدت تأليف ائتلاف من شركات السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة لدراسة أرقام مبيعات السيارات في المنطقة، مبيناً أن حصة «إيسوزو» تقارب 50 في المئة خلال النصف الأول من العام الحالي تقريباً على صعيد دول مجلس التعاون الخليجي.

ونوه بأن العلاقة مميزة مع شركة «محمد صالح ورضا بهبهاني للسيارات»، وهي تمتد منذ سنوات طويلة، كاشفاً أن المنافسة أصبحت في الوقت الحالي شرسة بين شركات السيارات، خصوصاً مع بدء خروج العالم من الأزمة الاقتصادية العالمية.

باقة ورد لفريق «إيسوزو»

لعب فريق «إيسوزو موتورز إنترناشيونال» للتسويق، وعلى رأسهم نائب الرئيس وليد النوباني وفريق «إيسوزو» في اليابان، جهوداً كبيرة في تلبية مختلف متطلبات الوفد، وترتيب برنامج الزيارة، والتأكد من راحة جميع الصحافيين، ما استحق الثناء والإشادة من الجميع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*